منتديات ناروتو



 
الرئيسيةالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 روآية المصيّر { من تأليفي }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ɱ¡şş Àℓ¡ƈε
إدارة المُنتدى
إدارة المُنتدى


انثى
|| ټاريڅ تڛچيڸيـﮯ : 25/08/2011
|| ξـډډ مڜاږﮜاتيـﮯ : 457
|| نڤاطيـﮯ : 578
|| نڤاط تڤيميـﮯ : 17
|| مڮاڼ أﭬامټيـﮯ : In your heart
|| قڛميـﮯ ٱڸمڣڞڵ : العآم

مُساهمةموضوع: روآية المصيّر { من تأليفي }   الخميس أغسطس 25, 2011 12:21 pm

السلام عليكم ورحمه الله

رواية المصير
من تأليفي

البارت الأول

يجب عليها أن تسرع فالأخريات بأنتظارها .. أمسكت بطرف فستانها الوردي ورفعته لتزيد من سرعتها
وركضت تنزل الدرج .. ولكن إحتياطاتها لم تنفع .. فقد فقدت توازنها وسقطت ..
جاءت والدتها قائلة : ( ياإلهي .. يجب عليك أن لا تركضي أثناء نزولك .. كم مرة علي قول هذا ؟ )
نهضت فلاور بسرعة وقالت : ( أمي .. أنا مستعجلة سأخرج الآن )
وركضت إلى الباب ولكنها توقفت عندما قالت والدتها : ( لحظة إن كنت تريدين الخروج .. فأتركي فستانك على حاله ولا ترفعيه)
قالت فلاور : ولكنني مستعجلة أريد الجري .
قالت والدتها : يااه .. ألا تعرفين كم عمرك الآن ؟
فلاور بضجر : بلى 15 عاماً.
الام : صحيح .. لا تخرجي وساقاك مكشوفتان من أجل الجري .. يبدوا بأنك لن تكبري أبداً.
تركت فلاور طرف فستانها فتدلى وغطى ساقيها
فقالت والدتها مجدداً : لا تجري .. وسيري بأدب لن يفوتك شيء ثم ..
قاطعتها فلاور : أمي أنت تخبرينني بذلك وكأنك ستفقدينني .. سأعود بعد لحظات .. لا داعي لكل هذا .. ثم أنني أعرف ما تفكرين فيه .. لا تقلقي فأنا لست خارجة مع شخص غير مرغوب فيه .. سأذهب مع صديقاتي فهن بأنتظاري .
تنهدت الام وقالت : حسناً أراك لاحقاً.
خرجت فلاور من المنزل أخيراً وسمعت ( يبدوا بأن والدتك قلقة عليك جداً)
نظرت فلاور إلى مصدر الصوت كان فتاً يتكئ على سور الحديقة ويرتدي قبعة و معطفاً طويلاً
قالت فلاور بلا مبالاة : أظنها كذلك .. جميع الأمهات هكذا .. ماذا كنت تفعل هنا بيرسي ؟
قال : كنت أتمشى قريباً من هنا عندما سمعت جدالكما .
فلاور : لم نكن نتجادل .
لم يجب عليها و سأل : إلى أين ستذهبين إذاً؟
قالت وهي تخرج من حديقة منزلهم : يبدوا بأنك لم تكن تستمع جيداً سأذهب إلى منزل إحدى صديقاتي
قال بيرسي : تقصدين ديانا ؟ إنها في نفس المنطقة التي سأذهب إليها هل ترافقيني ؟
قالت فلاور فوراً : كلا .. كلا .. آسفه وعدت والدتي بأنني لن أخرج مع شخص غير مرغوب فيه.
ضحك بيرسي وقال : كنتما تقصداني إذاً .. لا ألوم والدتك لقلقها عليك وذلك لأنك تتحدثين مع فتاً سيء الخلق .
فلاور : ها أنت تعترف .. سأذهب الآن وداعاً .. لقد تأخرت .
ركضت فلاور مبتعدة و تبعتها ضحكات بيرسي .. جاءها صوت من أمامها : ( يبدوا بأنه فتاً سيء .. هل ضايقك ؟ )
نظرت فلاور إلى ألكسندر المزارع العجوز الذي يقوم برعاية حديقتهم وقالت : أظنة كذلك .. كلا لم يضايقني أبداً .. أشكرك )
ألكسندر : كوني حذرة .
أومأت له وغادرت مسرعة وبالكاد وصلت إلى منزل ديانا وعندما دخلت .. كانت صديقاتها الثلاث يجلسن حول طاولة مستديرة في الحديقة التابعة لمنزل ديانا .. وكان على الطاولة شاي وكعك شهي .. قالت ديانا : ( تأخرتِ .. هل هو بير ثانيتاً؟ )
فلاور : لا ليس بيرسي .. والدتي كانت تعطيني بعض النصائح المملة .
قالت لوسي التي كانت تجلس بالقرب منها : تبدوا مملة فعلاً .. أنا أستغرب من بير لماذا يضايقك دائماً؟!.
فلاور : لم يكن كـ ..
قاطعتها ديانا : نعم .. رغم أنه سيء إلى أنه لم يضايق فتاةً أكثر منك ومع ذلك تحاولين الدفاع عنه !!.
ضحكت الفتيات فقالت فلاور : ربما أنتن محقات .. ولكنني لا أعتبرها مضايقات أبداً .
قالت الفتاة الثالثة لأول مرة دافني : ماذا تعنين ؟ .. رمي البيض عليك وإفساد حديقة أزهارك وغيرها الكثير ليست مضايقات ؟!
فلاور : آه كان ذلك في الماضي .. أما الآن فهو لم يعد يفعل ذلك ..
لوسي بأمل ؛ ربما كبر قليلاً.
دافني : إلا أنه ما زال سيئاً في طريقة كلامه.
قالت ديانا مغيرة للموضوع : ما أخبار أختك يا فلاور هل عادت ؟
فلاور : تقصدين كلوديا .. كلا لم تعد بعد .. ولم نتلق أي إتصال منها و أمي قلقة جداً.
ديانا : هذا مخيف فعلاً.
ثم بدأت الفتيات بالحوار وفلاور تنظر إليهن واحدة واحدة ولم تكن تستمع لهن نظرت إلى ديانا صديقتها منذ الطفولة
و هي التي عرفتها على الأخريات .. ديانا شخصية لطيفة وجادة في أغلب الأحيان .. لها شعر أشقر قصير وتضع عليه قبعه دائماً
نظرت إلى لوسي .. هي مرحة جداً وتحب المزاح وقليلاً جداً ما يأخذ كلامها على محمل الجد .. لذا فـ فلاور تحب الحديث معها أما مظهرها فكان لها شعر برتقالي يميل للحمرة وقصير كذلك ..
أما دافني فهي المفضلة لدى فلاور متزنة في أمورها .. ولها ذكاء حاد ونظرة ثاقبة .. تعطي كل موضوع ما يستحقه من إهتمام .. تستطيع الإعتماد عليها .. صامتة غالباً .. وكانت هي الأجمل بينهن .. لها شعر أصفر طويل يصل إلى منتصف ظهرها وعيناها بلون السماء ..
ومن يتحدث معها يشعر بالراحة لأنه يعلم بأن سره في أمان
ديانا : مابك يا فلاور لماذا تحدقين بـ دافني هكذا ؟
جفلت فلاور وقالت : لا شيء كنت أفكر فحسب ..
أقتربت لوسي قائلة : بماذا تفكرين ؟
ابتسمت فلاور كيف لهن أن يعرفن بـ ماذا تفكر !
قالت دافني : لا أظنها كانت تفكر بشيء .. فقد كانت نظراتها تفحصية وقد دققت فينا جميعاً.
شعرت فلاور بنوع من الغضب لمعرفة دافني ذلك
لوسي : حقاً .. إلى ماذا توصلت إستنتاجاتك ؟ من هي الأجمل ؟
قالت ديانا فوراً : لا تكوني ساذجة .. بالتأكيد هي الأجمل !
وأشارت إلى فلاور .. فابتسمت فلاور بخجل
لوسي : أظنك محقة .. فشعرها الأسود الذي يصل إلى كتفيها يزيد من جمالها .
صرخت فلاور بخجل : كفااا.
ابتسمت لوسي بخبث وقالت : لا يعجبك ذلك ؟ ولكنه قد يعجب شخصاً آخر .
نظرت فلاور بحيرة : من ؟
فأشارت لها بعينها إلى الخلف إلتفتت فلاور لترى حيث كان هناك فتاً يقف هناك خلف سور الحديقة
صرخت فلاور : هيه ماذا تفعل عندك يا بيرسي؟
لوسي : ألن يعجبه ؟
دافني : لا أنظري إلى عينيه.. يبدوا بأن حديثنا لم يعجبه !
ديانا : و كأننا نريد ذلك ؟!
ثم وجهت كلامها إليه : أيها الفتى هناك .. بير .. تعال إلى هنا .
ولكنه أستدار واتجه في الإتجاه المعاكس ..
ديانا بغضب : متطفل .. ماذا يريد بالضبط ؟
ثم إلتفت إلى مقعد فلاور قائلة : أين فلاور ؟

البارت الثاني بعد شوي 323453



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ɱ¡şş Àℓ¡ƈε
إدارة المُنتدى
إدارة المُنتدى


انثى
|| ټاريڅ تڛچيڸيـﮯ : 25/08/2011
|| ξـډډ مڜاږﮜاتيـﮯ : 457
|| نڤاطيـﮯ : 578
|| نڤاط تڤيميـﮯ : 17
|| مڮاڼ أﭬامټيـﮯ : In your heart
|| قڛميـﮯ ٱڸمڣڞڵ : العآم

مُساهمةموضوع: رد: روآية المصيّر { من تأليفي }   الخميس أغسطس 25, 2011 12:23 pm

اسفه ع التاخير .. البارت الثاني 100493
( أين فلاور؟)
كانت فلاور تتبع بيرسي بغضب قائله : ( ماذا تظن نفسك فاعلاً .. لماذا تلاحقني بكل مكان ؟ .. لماذا تراقبني ؟ )
استدار ناحيتها وقال : ( أنا لا اراقبك ولمَ أتعب نفسي بذلك .. مراقبة فتاة ساذجه أمر ممل للغايه .. فلماذا افعله ؟)
صرخت فلاور : ( هذا ما احاول سؤالك عنه .. انني لا استطيع التحدث براحه مع الاخرين بسببك دائماً تتنصت علينا )
قال بيرسي : ( انتِ لا تفهمين .. أنا لا اراقبك انتِ .. اراقب فتاة أخرى تجلس معكم )
فلاور : ( من هيّ ؟؟ ولماذا ؟؟ )
بيرسي : ( حسناً كنتُ اراقبها لانني أشك بتصرفاتها .. ان افعالها مشبوهه كوني حذره )
فلاور : ( ومن انت حتى تحذرني من صديقاتي ؟ )
بيرسي : ( لست وحدي من يشك بها .. الكسندر العجوز يعلم ايضاً )

فلاور : ( قل لي ارجوك .. من تكون ؟ )
ضحك بيرسي وقال : ( صدقتني الان ؟ )
قالت : ( نعم لان الكسندر يعرف الكثير وهو لن يكذب علي )
بيرسي : ( كما انه يحبك .. كابنته .. انه خائف عليك كثيراً )
قالت : ( اتعني انني في خطر ؟ هل انا المستهدفه ؟؟ )
بيرسي : ( الاحتمال بانك الضحيه التاليه كبير جداً )
فلاور : ( اذاً اخبرني .. حتى اكون حذرة منها )
بيرسي : ( لا استطيع .. بذلك ساكون بلا عمل )
فلاور بدهشه : ( هل تقصد ان الكسندر هو من طلب منك مراقبتي و مراقبتها مقابل مبلغ من المال ؟ )
بيرسي : ( نعم )
فلاور : ( حقاً .. لقد خيبت املي فيك ..تفعل ذلك من اجل المال فحسب ؟! .. ظننت انك تفعله لاجلي !! ..
انت حقاً سيء .. انا لا احتاج مساعدتك .. استطيع الاعتماد على نفسي )

ثم غادرت عائدة الى صديقاتها ..
وهي تسمع صوته من خلفها يصرخ ساخراً : ( لن اكون بعيداً .. اذا احتجتي لاي ..)
قاطعته : ( لن احتاج )

قال بيرسي لنفسه ( انها سريعه الغضب فعلاً )

عادت الى صديقاتها .. كانت ديانا تنظر اليها بقلق واما لوسي فنظرة تحدٍ واما دافني فنظرة تفحص
تسآئلت داخلها ( اي النظرات هي ؟ من تكون ؟ )
كانت تثق بصديقاتها كثيراً لن تصدق ان احداهن قد تفعلها !!
هل يكذب بيرسي عليها ؟؟ .. ولم قد تتعرض للاذى ؟؟ ولماذا هي مستهدفه ؟؟
رفعت ببصرها للسماء .. كانت الشمس على وشك المغيب ..
فقالت لهن : ( لقد تأخرت .. اعذرنني .. ساغادر )
ثم نهضت وغادرت مسرعه ..
قالت ديانا للاخريات : ( تبدوا مستاءة ! )
لوسي : ( مالذي غيرها فجأة ؟! )
كانت دافني تنظر نحو فلاور بنظرات حادة حتى اختفت -فلاور- عن انظارهم
قالت دافني : ( اتمنى ان اعرف ..) ثم اكملت لنفسها : ( ولا اتمنى ان يعرفوا )
**************


انتظروني لن اتأخر ()"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ɱ¡şş Àℓ¡ƈε
إدارة المُنتدى
إدارة المُنتدى


انثى
|| ټاريڅ تڛچيڸيـﮯ : 25/08/2011
|| ξـډډ مڜاږﮜاتيـﮯ : 457
|| نڤاطيـﮯ : 578
|| نڤاط تڤيميـﮯ : 17
|| مڮاڼ أﭬامټيـﮯ : In your heart
|| قڛميـﮯ ٱڸمڣڞڵ : العآم

مُساهمةموضوع: رد: روآية المصيّر { من تأليفي }   الخميس أغسطس 25, 2011 6:10 pm

استلقت فلاور على سريرها بقلق .. وهي تفكر .. من هي الخائنه من بين صديقاتها ؟!
أمسكت برأسها صارخه : ( مستحيل .. مستحيل .. كاذب )
( أنا لا اكذب )*
قفزت من سريرها بخوف باحثة عن مصدر الصوت*
وقالت حين رأته يجلس على نافذتها : ( كيف وصلت إلى هنا ؟! )
فقد كانت غرفتها في الطابق الثاني !
قال بيرسي : ( بمساعده ألكسندر .. اعارني سلمه )
قالت بنفور : ( قلت لا أريد مساعدة منك .. ثم كيف تتجسس علي في مكان كهذا .. انا في غرفتي الآن !! )
قال : ( *ليست بـ مشكله !!)
صرخت في وجهه : ( بلى )
تجاهلها قائلاً : ( هل عرفتِ الخائنه ؟)
قالت : ( كلا .. ولن أحاول .. أنت تكذب .. لا يمكن لأحداهن أذيتي )
صمتت قليلاً ثم اكملت : ( ان كان هناك من سيفعلها فهو أنت )
قال بيرسي : ( كلا لا تفكري بذلك .. انا لن افعلها ابداً )
قالت : ( حتى وإن اعطوك المآل ؟)
قال بيرسي : ( في هذه الحاله .. ربمآ )
دفعت به من النافذه وأغلقتهآ قائله :*
( فكر ملياً فقد أفعلها قبلك )
ولم تفكر في فتح النافذه و رؤيه ما جرى له !
********************
قآل ألكسندر : ( هكذا إذاً )
قالت فلاور التي كانت تستند على السياج :
( نعم .. هل هو صآدق ؟؟! )
كانت تخبره بمآ قاله بيرسي لهآ ..
قآل الكسندر : ( نعم )
رفعت فلاور حاجباها بدهشه وقالت : ( ومن تكون ؟ )
قال ألكسندر : ( لا يجب عليك ان تعرفي .. كما انني لا اريد ان افسد على الفتى عمله )
- يقصد بيرسي -
قال ذلك رغم أن عائله بيرسي من أغنى العوائل في هذه القريه !!
قالت فلاور باشمئزاز : ( ذلك الفتى سيء )
قال ألكسندر : ( هل فعل ما يغضبك ثانيتاً؟)
ردت فلاور : ( كم أكرهه .. يفعل كل ذلك من أجل المآل فحسب .. أرجوك يا ألكسندر لا تدفع المزيد له .. استطيع العنايه بنفسي )
ألكسندر : ( هل أنتِ متأكده ؟)
همست : ( نعم )
قال ألكسندر : ( أظن انه فتى سيء .. لكني حقاً استغرب من تصرفه .. لقد رفض في البدايه أخذ المآل .. حتى هددته بأن أخبرك بسره )
تعجبت فلاور : ( تخبرني بماذا ؟!!)
قال ألكسندر : ( لقد وعدته ألا اخبرك ان اخذ المال فوافق )
قالت فلاور : ( أتقصد أنه كآن يريد مساعدتي دون مقابل وأنت اجبرته على اخذ المال ؟)
رد عليها : ( نعم .. كوني حذره منهن جميعاً )
أومأت فلاور له وقالت : ( حسناً .. اشكرك )
كانت متعجبه من بيرسي .. و رغبت بشدة في معرفه سره الذي بالتأكيد يخصها !
أستأذنت من العجوز الكسندر : ( سأذهب الان .. لكن مالذي يمكنني فعله ؟ أنا خائفه )
الكسندر : ( يمكنك التغيب عن المدرسه !)
قالت فوراً : ( لا لا .. سيزيد ذلك الأمر سوءاً كما انني لا اريدها ان تدرك انني اشك بها.. ولن توافق والدتي على غيابي كذلك )
همس قائلاً : ( هل عرفتها ؟)
قالت فلاور : ( نوعاً ما .. بدأت اشك بأحداهن )
ألكس : ( أتمنى ان يكون شكك صحيحاً )
همست فلاور وهي تغادر : ( لا أتمنى ذلك )

------------*
و في اليوم التالي وتحديداً في المدرسه جلست الصديقات الثلاث حول احدى الطاولات وانضمت لهن فلاور
قالت ديانا : ( آه فلاور .. تفضلي هذا هو العصير الذي تفضلينه )
قالت فلاور فوراً : ( لا )
نظرت ديانا لها مندهشه*
فاكملت فلاور قائله : ( اقصد .. معدتي تؤلمني وستزداد ألماً إن شربته فهي ممتلئه )
قالت لوسي : ( غريب .. فأنت لم تتناولي شيئاً اليوم )
قالت فلاور : ( بلى .. في المنزل .. اشكرك يا ديانا لا اريده )
وركزت فلاور بصرها عليه .. فرغم كل شيء هي ترغب به وتشتهيه!
لكن عليها الحذر من الجميع !!
قالت لوسي : ( إن لم ترغبي به فأنا اريده )
ارادت فلاور ان تحذرها ولكنها لم تستطع
قالت ديانا وهي تأخذ الكأس نحوها : ( سأشتري آخر لك يا لوسي ..)
وغادرت لبضع دقائق ثم عادت ومعها كأس اخر ..قدمته لـ لوسي
ثم قالت لـ فلاور مجدداً : ( فلاور عيناك معلقتان عليه خذيه ارجوك )
اندهشت فلاور من اصرار ديانا وقالت : ( لا شكراً )
قالت ديانا وهي ترفع الكأس : ( في هذه الحاله اسمحي لي سأشربه !)
وشربته .. تنهدت فلاور بعمق ..
وفي نفس اليوم قدمت لها لوسي شوكلاته فرفضتها وكذلك قدمت لها دافني حلوى فرفضتها ايضاً
قالت لوسي بعد انتهاء الدوام : ( ما هذا يا فلاور لم تأكلي شيئاً لليوم !!)
كانت محقه .. فقد شعرت فلاور بالجوع الشديد
التفتت لوسي إلى الخلف وصرخت تنادي بيرسي ؛ ( بيـــر .. تعال إلى هنا رجاءً)
أتى بيرسي باتجاههم بعد ان القى نكته على رفاقه فضحكوا !!
وعندما وصل قال فوراً : ( ماذا تريدين ؟)
كان يُحدث لوسي ولكن ابصاره معلقه على فلاور بطريقه اخافتها فطأطأت رأسها ..

انتظروا البارت الرابع .. وبدون اسئله هذي المرة ()" 107165


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Samir Sage
عضو موقوف
عضو موقوف


ذكر
|| ټاريڅ تڛچيڸيـﮯ : 25/08/2011
|| ξـډډ مڜاږﮜاتيـﮯ : 3
|| نڤاطيـﮯ : 2
|| نڤاط تڤيميـﮯ : 0
|| مڮاڼ أﭬامټيـﮯ : Iraq
|| قڛميـﮯ ٱڸمڣڞڵ : Naruto

مُساهمةموضوع: رد: روآية المصيّر { من تأليفي }   الجمعة أغسطس 26, 2011 1:08 am

شكرا لك على الرواية الجميلة و المثيرة حقا ابداع في ابداع ثابري على مجهودك بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ɱ¡şş Àℓ¡ƈε
إدارة المُنتدى
إدارة المُنتدى


انثى
|| ټاريڅ تڛچيڸيـﮯ : 25/08/2011
|| ξـډډ مڜاږﮜاتيـﮯ : 457
|| نڤاطيـﮯ : 578
|| نڤاط تڤيميـﮯ : 17
|| مڮاڼ أﭬامټيـﮯ : In your heart
|| قڛميـﮯ ٱڸمڣڞڵ : العآم

مُساهمةموضوع: رد: روآية المصيّر { من تأليفي }   الجمعة أغسطس 26, 2011 9:14 am


البــآرت الرابع :

أشارت لوسي إلى فلاور قائله : ( هذه .. لم تأكل شيء اليوم بطوله .. هل ازعجتها مجدداً؟)
قالت ديانا : ( إن كان كذلك فالويل لك )
قال بيرسي : ( أسئليها هيّ .. وما دخلي أنا ؟! سحقاً جعلتني اتي من اجل هذا السؤال )
وفي هذه اللحظة ربتت يد على كتف بيرسي برفق ..، فأبعدها بيرسي فوراً
قال من يقف خلفه : ( من الأفضل لك أن لا تضايقهن )
ابتعد بيرسي قليلاً للخلف بحنق ليفسح المجال للقادم الجديد ..،
و قالت دافني له : ( هذا انت يا مارتن ؟)
ثم نظرت إلى فلاور وقالت : ( هذا أخي مارتن يكبرني بعامين )
قالت فلاور لـ مارتن : ( مرحباً مارتن .. سررت بلقائك )
قال مارتن بابتسامه عريضه : ( وانا كذلك )
كان له شعر أشقر كثيف و يشبه أخته كثيراً كما أنه وسيم جداً
ناولها مارتن قطعه شوكولاة قائلاً : ( سمعت بأنك لم تأكلي شيئاً .. تفضلي )
أبتسمت فلاور بسعاده و اخذتها ..
قال بيرسي : ( لا اظن بأن عليها الأكل منها )
تجاهلته فلاور وفتحت الغلاف ..
فقال مجدداً ولكن بصوت أعلى : ( لا تأكلي )
فأبعدتها عن فمهآ ..
قال مارتن : ( كليها !!)
فقربتها من فمهآ..
بيرسي : ( قلت لك لا )
فابعدتها بخوف ..
مارتن : ( لا عليك منه يمكنك اكلها )
بيرسي : ( لا )
مارتن : ( بلى )
نظر بيرسي نحو فلاور نظرة تهديد فأوقعت الشوكلاة بغير قصد ..
صرخت بيأس وهي تنظر إليها .. فهي جائعه ومارتن ليس من ضمن صديقاتها !
كان الجميع يتظر ناحيه بيرسي باندهاش .
صرخت ديانا : ( يا إلهي .. لقد جعلتها تبكي )
و وجدت فلاور نفسها وقد سالت دموعها بدون وعي منهآ .. وهذا ما يزعجها فهي رغم كل شيء سريعه البكاء !
قال مارتن فوراً : ( آه .. آسف .. سأشتري لك أخرى )
بيرسي بسخريه : ( حقاً .. تبكين بسبب شوكولاة )
كتمت فلاور غضبها ولم تعلق ..،
أكمل بيرسي : ( معي واحده )
وادخل يده في جيب معطفه واخرج شوكولاة جديدة وناولها لها
مارتن بغضب : ( ما هذا .. !!)
امسكت فلاور بقطعه الشوكلاة و كأنها كنز عظيم .. كانت جائعه جداً .. فتناولتها بسرعه
قالت لوسي : ( أنا لا أفهمك يا بير !! لقد أصبحت لطيفاً معها فجأة !)
قال بيرسي : ( ليس كذلك .. لأنها كانت تبكي فعاملتها كطفل !)
ضحك الجميع عليها بينما هي تحاول تجفيف دموعها و فِهم ما يضحكهم ..
ديانا : ( أنت لست بسيء يا بير )
لم يعلق بيرسي وبقي يحدق بـ فلاور ..،
وكانت فلاور تعلم أنه سيعود وقحاً بعد عده دقائق فهو متقلب المزاج*
مارتن : ( سنذهب الآن )
نهضت دافني وهي تلملم حاجياتها : ( نعم .. إلى اللقاء )
وذهبا ..،
قالت لوسي : ( إنه يشبهها كثيراً .. و خاصه شعره الأملس والكثيف )
ديانا : ( إنه وسيم جداً .. و ألطف منها )
لوسي : ( معك حق )
وضحكتآ ثم عاودتا الحديث عن فتى اخر
التفتت فلاور لـ بيرسي لترى من يراقب منهن لعلها تعرف المقصودة
ولكنه ولدهشتها كان ينظر إليها هيّ ..
فلاور : ( مابك ؟)
بيرسي بتعجب : ( أنتِ لست بفتاة عادية .. لم تتحدثي معهن عن مارتن أو عن أي شخص آخر )
فلاور بكبرياء : ( لا أهتم لمثل هذه الأمور )
رد بيرسي بحزن : ( وكذلك أنا )
لم تعرف فلاور سِر نبرة صوته الحزينه .. فهي تفتخر بأنها لا تهتم بتلك الأمور ..
بينما هو فيحزنه !!
نظر بيرسي إلى ساعته الفضيه قائلاً : ( سأذهب الآن لقد تأخرت )
و مرر يده على شعره الأسود الناعم والغير مرتب .. فقد بدا متطايراً من عده جهات ،
قالت فلاور : ( أنا سأذهب معك ديانا و لوسي ألن تأتيا ؟)
رفضت الأثنتان و اكملتا الكلام بهمس وضحكات ..،
ابتعدت فلاور عنهن و خلفها بيرسي ..
و سارا خارج المدرسه في طريق طويل يحيط به العشب من الجهتين ..،
كانت قريتهما الريفيه جميله و واسعه ..، ومليئة بالاشجار والازهار*
كان منزل بيرسي قريباً من منزل فلاور ..،
وكما قلنا سابقاً فعائلته هي الأغنى هنا .،
بعد صمت طويل قالت فلاور : ( أخبرني .. لماذا أنا المستهدفه ؟)
بيرسي : ( أظنه بسبب والدك و أختك .. فهما يعملان شرطيان في العاصمه )
قالت فلاور : ( نعم .. لكن ما دخلي أنا ؟)
بيرسي : ( لا أعرف .. لكنه بالتأكيد بسببهما )
فلاور : ( سأتصل على أبي .. لكن أختي !!)
بيرسي : ( مابها ؟؟؟)
رفعت فلاور رأسها للسماء و لمح بيرسي بريق دمعه خرجت دون رغبه منها ..،
فتحت فمهآ و قالت :

مالذي قالته ؟!
مالذي حدث لأختها ؟!

انتظروا البآرت الخآمس
وهذا هو السؤال :
1- مالذي حدث لأختها برأيك ؟؟
اتمنى الكل يجاوب ()"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روآية المصيّر { من تأليفي }
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ناروتو :: الأقسام العامة :: قسم الشعر و النثر :: القصص والروايات-
انتقل الى: